Main Menu

اللغة العربیة فی الأندلس الإسلامية: ارتفاعها و هبوطها

الدكتورة زرنكار

الاستاذة المساعدة
بجامعة جواهر لال نهرو، نيو دلهي

nigar.zar@gmail.com

            عبر المسلمون إلیٰ الأندلس فی العقد الأخیر من القرن الأول للھجرة، وأسسّوا الدولة الإسلامیة بعد الفتح وأنشروا دینھم فیما فتحوه من البلاد، وأقاموا حضارة رفیعة فیھا، فتقدّمت ھذه البلاد بسرعة فائقة ثقافیاً وعمرانیاً كأنّ الفتح کان علمیا وثقافیاً فضلاً عن فتح عسکری۔ قداعتنق أکثر من الإسبان المسیحیين دین الإسلام لماشاھدوا فیه من الکرامة والصداقة، ودخلوا فیه کافّة، فأصبح الإسلام دیناً رسمیاً بالأندلس وتخلّفت سائر الأديان من هذا الدين السائد،وكانت اللغة العربية أخذت تسير جنباّ إلى جنب مع الأسلام حیث حلّ، فأصبحت الأندلس بلداً تتعایش فیه الأدیان والأجناس، تتعدّد فیه اللغات واللھجات حیث کانت اللغة اللاتینیة والرومانثیة تعدّان لغات رسمیة وبلدیة قبل الفتح۔ وکانت الأندلس زاھرة بآداب اللغتین التی کان یقوم علیھا رجال الدین آنذاک وأمّا عامّة الأندلسیین کانوا یتکلّمون اللغة التی کانت مرکبّة بتينک اللغتین المذکورتین وھى اللغة التی حین سمعھا العرب، سمّوھا “عجمیة أھل الأندلس”، کمایذکر عنھا الأستاذمنندث بدال:”ان اللغة التی کان یتکلمھا أھل ایبیریا قبل القرن الحادی عشرالمیلادی لايمکن تعرفھا إلا علی وجه التقریب نظراً لقلة الاصول التی یعتمد علیھا، وکل مایمکن قوله انھا کانت تضم ألفاظا قلیلة من لغة القوط، أمّا بقیتھا فکانت لھجات مختلفةمن اللا تینیة العامیة Latin Vulgar”۔[1]

ولمّاجاء العرب إلیٰ الأندلس و دخلت معھم فیھا اللغة العربیة وشاعت بین سکّانھا،وأقبل الناس عليها ولافرق فى ذلك بين مسلم و غير مسلم فانتشرت اللغة العربية بین الخاصّة والعامّة، وأخذ سکان البلاد یتکلمون بالاسبانیة واللاتینیة و العربیة علی السواء. یذکر الدکتورأحمد ھیکل فی کتابه قائلاً:” کما انتشر الإسلام بسرعة فائقة فی شبه الجزیرة، انتشرت اللغة العربیة کذلک علی نطاق أوسع بین سکان ھذه البلاد”۔[2]

و علی مرور الزمن تقدّمت اللغة العربیة مع دین الإسلام و صرعت اللغات الرسمیة بھا حتی أصبحت نفسھا لغة مسیطرة فی البلاد لأنّھا کانت لغة العرب وکانوا أمة فاتحة غالبة، فنالت لغتھم انتشاراً واسعاً فی البلاد المغلوبة وأقبل الناس علیھا إقبالاً کبیراً نظراً لکونھا لغة الفاتحین والغالبین، لأنّه معروف أن المغلوب دائماً يحاول أن يحاکی الغالب.

عنی الأندلسیون بالعربیة عنایة شدیدة وکان اھتمامھم فی ھذا المضمار واسعاً فقد أغرموا اللغة العربیة بأنفسھم وتعلّموھا بعشق منقطع النظیر حتی اعتبروھا اللغة الأم وأھملوا بلغاتھم الأصلیة وھجروا التحدت بھا وتعودوا بالتکلم بالعربیة۔ ھکذا حظیت اللغة العربیة فی الأندلس بمکانة مھمة خلال القرون التی حکم فیھا العرب تلک البلاد، وصارت لغة رسمیة فی ظلّ تلک السیادة الإسلامیة، وذلک لأن اللغة العربیة متمیزة عبرالعصور بحیویة نفاذة بحیث أنھا لم تنازل لغة أیام الفتوحات الإسلامیة إلاّ ظفرت بھا، فتأثیر العربیة فی غیرھا من اللغات کبیر،کماکتب محمد کردعلی فی کتابه:”والعربیة کانت لسان القائمین بالدولة الإسلامیة ھجر ماعداھا فی جمیع الممالک فصار استعمال اللسان العربی من شعائر الإسلام وطاعة العرب ھجر الأمم لغاتھم وألسنتھم فی جمیع الامصار و الممالك التی خفقت علیھا رأیات الفاتحین وصار اللسان العربی لسانھم، حتی رسخ ذلک لغة فی جمیع أمصارھم ومدنھم وصارت الألسنة العجمیة دخیلة فیھا وغریبة عنھا۔”[3]

ویدلّ علی ذلک قول صاحب “أم اللغات” نقلته لیلی صدیق فی مقالتھا عن اللغة العربیة: “ویری بعض اللغوین المحدثین أن اللغة العربیة امتازت بحیویة نفاذة متأججة بحیث لم تنازل لغة أیام الفتوحات إلا ظفرت بھا، وفی الشام باللغتین السریانیة والیونانیة وفی مصر باللغتین القبطیة والیونانیه، وفی المغرب باللغتین البربریة واللاتینیة، وفی الأندلس باللغة الاسبانیة، وأھل کل ھذه البلدان شرقاّ وشمالاً وغرباً زایلت لغاتھم ألسنتھم وحلّت مکانھا العربیة واتخذوھا للتعبیر عن مشاعرھم شعراً و نثراً وعن عقولھم وألبابھم فکراً وعلوماً و سیاسیة”[4]

ھکذا فی الأندلس کانت اللغات التی کانت تسیطر علیھا قبل دخول العربیة قد تأخرت عنھا ونسی أبنائھا الأندلسیون لغاتھم وترکوھا خلف ظھورھم، وتعلم اللغة العربیة من أسلم منھم ومن لم یسلم سواء، وبرعوا فیھا، وطالعوا الآداب العربیة من الشعر والنثر وقارنوھا بآداب لغاتھم الأصلیة فوجدوھا أغنی وأذخر من آدابھم، فأتقنوا فیھا و حفظوھا فی صدورھم حتی أصبحوا یکتبون کتبھم ورسائلھم باللغة العربیة ویقرضون الشعر ویحسنون فیه ویستخدمونھا کلغة الأم لھم إلیٰ أن يتعاقد بعضھم بعضاً بالعربیة فقط، صوّر محمد کرد علی ھذه الرغبة الشدیدة للأندلسین فی العربیة قائلاً: “أصبح أھل البلاد یتکلمون بالاسبانیة والبرتغالیة والعربیة علی السواء وأخذوا بعد حین لايتعاقدون بینھم إلا باللغة العربیة وقدوجد من عقودھم نحو ألفی صک من ھذا القبیل کتبھا المستعربة من الوطنيین الأصليین باللغة العربیة”۔[5]

یؤکدّه الدکتورجودت الرکابی قائلاً: کانت اللغة العربیة لغة الاندلس الرسمیة، بھاتجری المکاتبات والمراسلات برغم جنوح التخاطب إلیٰ العامیة واستعمال بعض الفئات اللغة البربریة أو الرومانیة ۔۔۔ وکان الخلفاء ورجال الدولة یقر بون من یحسن العربیة ویتنافسون ھم أنفسم فی دراستھا و إجادتھا ویعملون علی استجلاب الکتّاب والشعراء إلیھم”۔[6]

ولم تمض فترة إلّا أن أصبحت اللغة العربیة لغتھم الوحیدة التی یتکلمون بھا ویستخدمونھا فی حیاتھم الیومیة، وکانت لغاتھم الوطنیة کأنھا اندثرت بینھم لأنھم ھجروا التحدث بھا وترکوا قرأة کتبھم المقدسة بغیر لغة الضاد واعتبروا اللغة الاسبانیة واللاتینیة لغة ثانیة واللغة العربیة اللغة الأم، حتی اضطرّ رجال الدین أن یترجّموا الکتب المقدّسة وصلاتھم الیومیة إلیٰ اللغة العربیة وبھا قرئت فی الکنائس کی یتفھّم أبناء الأندلس الناشئین الذین لایعرفون لغتھم الأصلیة، ویتکلّمون فیما بینھم باللغة العربیة فقط ویعاملون باللغات التی کانت سائدة فی الأندلس منذ قرون طویلة قبل دخول المسلمین ولغتھم فیھا، لغة أجنبیة وعجمیة، ویستدلّ علی ذلک محمد کردعلی قائلاً:”شاعت اللغة العربیة فی کل أرض نزلھا العرب بل لم یمض أکثر من نصف قرن حتی اضطرّ رجال الکنیسة أن یترجموا صلواتھم بالعربیة لیفھمھا المسیحيیون، لأن ھؤلاء زھدوا فی اللغة اللاتینیة ونشأ لهم غرام بالعربیة فأخذوا یتقنون آدابھا ویتغنون بأشعارھا ویکتبون فیھا کأبنائھا ویعجبون ببلاغتھا إعجاب أھلھا بھا”[7]

مؤلّفو المفصّل فی تاریخ الأدب العربی يقولون أیضاً:”انتشرت اللغة العربیة بین الخاصّة والعامّة، ودخل کثیر من ألفاظھا فی اللغة الأسبانیه، وھجر الأسبانييون اللغة اللاتينية واشتغلوا باللغة العربية وآدابها حتى أصبحوا  لایکتبون بغیرھا، وصارشبّانھا لایعرفون غیر لغة العرب حتی اضطرّٔ أحد القساوسة من أھل اشبیلیة إلیٰ أن یترجم التوراة إلیٰ اللغة العربیة لیقرأھا تلامیذه کما ترجم غیره من القسیسین کتب الکنیسة إلیٰ لغة العرب”۔[8]

ھکذا انتشرت وغلبت اللغة العربیة فی أسبانیا بشکل واسع و أصبحت لغة الثقافة و التقدّم لدى الأسبان، لکن کان انتشارھا و شیوعھا بین أبناء المسیحية قد یشقّ علی القساوسة ویسوئُھم حتی شکا الفارو (Alvaro) أحد منھم إلیٰ قومه متألما قد ذکر شكواه المؤرخ الشهیر دوزی فی کتابه مفصّلا[9] ونقله أصحاب التاریخ الأندلسی کما یذکر أحمد ھیکل وشوقی ضیف فی کتابھما، ويجب علیّ أن أکتب الشکوة حرفیأ کی یتبیّن، کیفیة اللغة العربیة فی الأندلس آنذاک و ھو  بقول ألقاروالقرطبی، والحسرة تقطع نیاط قلبهٖ :”إن إخوانی فی الدین يجدون لذة کبری فی قراء ة شعرالعرب وحکایاتھم ویقبلون علی دراسة مذاھب أھل الدین والفلاسفة المسلمین، لا لیردّواعلیھا و ینقضوها وإنّما لکی یکتبوا من ذلک أسلوبأ عربیاً جمیلاً صحیحاً، وأین تجد الآن واحداً۔ من غیر رجال الدین۔یقرأ الشروح اللاتینیة التی کتبت علی الأناجیل المقدّسة؟ وَمَن سوی رجال الدین۔یعکف علی دراسة کتابات الحواریین وآثارالأنبیاء والرسل؟ یاللحسرة !! إن الموھوبین من شبّان النصاری لا یعرفون الیوم إلا لغة العرب  وآدابھا ویؤمنون بھا ویقبلون علیھا فی نھم، وھم ینفقون أموالاً طائلة فی جمع کتبھا ویصرّحون فی کل مکان بأنّ ھذه الآداب حقیقة بالإعجاب، فإذا حدثتھم عن الکتب النصراینة أجابوک فی ازدراء بأنھا غیر جدیرة بأن یصرفوا إلیھا انتباھم۔ یا للألم! لقد أُنسی النصاری حتی لغتھم، فلا تکاد تجد بین الألف منھم واحداً یستطیع أن یکتب إلی صاحب له کتابا ًسلیماً من الخطأ، فأمّا عن الکتابة بلغة العرب فإنک واجد فیھم عدداً عظیماً یجیدونھا فی أسلوب منمق بل ھم ینظمون من الشعرالعربی مایفوق شعرالعرب أنفسھم فنّاً وجمالاً۔[10]

قداختار بعض الإسبان الذین فضّلوا البقاء على دين المسیح (وھم قلة بالنسبة للذین وحّدوا الله وأسلموا) لغة العرب أیضا، وزحزحت ھذه اللغة لغات الأندلس القدیمة عن عرشھا و حلّت محلّھا بل تفوّقت علیھا وصارت اللغة الرسمیة الوحیدة للبلاد وظلّت وحدھا لساناً لھم إلیٰ قرون طویلة۔

فبعد أن نسی الأندلسیون لغة آبائھم الأصلیة وتضلّعوا من اللغة العربیة تضلّعا بالغاً،فکانوا یکتبون بھا ویقرضون الأشعارفیھا ولم یترکوا باباً إلا جالوا فیه،کانوا یدفعون أبنائھم إلیٰ تعلّم العربیة وعلومھا فقط، لیبرعوا فیھا ویستخدموھا کأبناء العرب ، کمایقول الدکتور لطفی عبدالبدیع فی تاریخه:”عنی الأندلسیون باللغة والأدب منذ عصر مبكر فکانوا یروون أبناءھم الفصیح من المنثوروالمنظوم لیربوا فیھم الملکات الأدبیة جارين فی ذلک علی السنة العربیة القدیمة”[11]

فصارت العربیة لغة الثقافة والعلم فینھلون منھا بشغف ورغبة ویحرصون علی تعلّمھا والنبوغ فیھا فظهرمنھم أدباء وأدبیات، وشعراء وشاعرات، و لغویون و لغویات وقدکثروا عدداً لایحصی ، واشتھر منھم ابن زیدون، و ابن خفاجة ، وابن سھل، و ابن وھبون، وابن عماد، ولسان الدین بن الخطیب وغیرھم کثیرمن کبارالشعراء،کمااشتھرت نساء شواعر فی الأدب واللغة وخاصّة فی الشعر کولاّدة سید ة الشاعرات بھا،وحسّانة،وحفصة، و أم العلاء وغیرھا کثیرة۔

فبقت العربیة زاھیة إلیٰ قرون ومثمرة ثماراً کثیرة ومؤثرة فی نفوس الأندلسیین ،وأمّا اللغات البلدیة الأخری التی کانت بقت فی أرض الأندلس فی أسوء الحال کانت تتأثر باللغة العربیة أیضاً ودخل کثیر من الألفاظ العربیة فیھا، وکانت العربیة قدأبدعت أسالیب جدیدة فی الأندلس وأذخرت الأدب العربی وأحدثت فنوناً فیه کالموشحات والأزجال، وھی توجد إلی الیوم فی الأغانی الشعبیة للأندلس، وفی المصطلحات العلمیة والیومیة، ولھا أمثلة کثیرة سأذکربعضھا بعد سطور. فکذلك ارتقت وسادت العربیة فی الاندلس۔

لکن مما یوسف کل الأسف، لما سقطت الدولة الإسلامیة فی الأندلس وقامت الدولة المسیحیة مرّةً ثانیة، نسی المسیحیون ماکانوا عاھدوا من المسلمین حین أخذوا مفتاح صرح غرناطة ونسوا ماکان عامل المسلمون معھم إبّان ثمانیة قرون فی دولتھم، شدّد الحکام المسیحیون بالمسلمین أشدّ العنف وتنصّروھم بالإکراه ونفوھم من الوطن وفرضوا الحظر علی من بقی منھم أن یلبسوا ثیابا إسلامیة وأن یأذنوا للصلوات و بدأوا فی محاربة اللغة العربیة وحرّموا علی المسلمین أن یتکلموا باللغة العربیة فیما بینھم، وفرضوا علیھم التحدث باللغة الإسبانیه فقط، ومن وجد معه کتاب بالعربیة عوقب أشدّ العقاب وأحرقت مئات آلاف من الکتب العربیة والمکتبات الذاخرة من الکتب العلمیة والأدبیة والفلسفیه ، فاللغة العربیة التی سادت فی اسبانیا لقرون طویلة واعتبرت ۔ وعن حق- ھی لغة الثقافة والعلم والأناقة فقد منع تداولھا منعاً باتّاً و تمّ التشکیک بكل من یلجأ للتحدث أو القرأة بھا۔

یذکر الدکتورمحمد خالد مسعود فی مقالته الأردویة “ضریبة”  فُرضت فی سنة 1526ء علی المسلمین الذین کانوا یریدون أن یتکلّموا لغتھم العربیة ویرتدوا ثیاباً عربیة، وکان قدرھذه الضریبة ألفین قرشاً من الذھب الخالص[12]

کذلک یکتب محمد کرد علی أحوال المسلمین المؤلمة بعد سقوط الأندلس مفصّلاً فیقول: فی سنة 1556ء منع فلیب الثانی متنصرة المسلمین من استعمال اللغة العربیة وأرادھم علی أن تنزع من أسمائھم التراکیب العربیة وعن أجسامھم الألبسة الشرقیة لیمزجھم بزعمه فی سواد أبناء المذھب الکاثولیکی ثم طردواعلی عھد فیلیب الثالث وکان عددھم نحو ملیون نسمة علی صورة قاسیة سخیفة ولم یبق من الحضارة العربیة واللغة العربیة فی اسبانیا غیر ذکراھما ، وزھد القوم فی القرن السابع عشروالثامن عشر فی تعلیم العربیة فی اسبانیا”۔[13]

ذکر ھذه المظالم المسیحیه کثیر من المؤرخین المستشرقین والمسیحيین معترفين بها ، أذکر ھنا قولاً لواحدٍ منھم وھو يقول:

“Forbidden to meet in mosque, to observe Islamic rituals, to possess books in Arabic, or to use the Arabic language, Moriscos withdrew into the private homes or small kinship groups where they might more safely continue their language”.[14]

ھکذا شاھدت اللغة العربیة مراحل مختلفة فی بلادالأندلس، نشأت وترعرت وبلغت قمة ازدھارھا فی الدولة الإسلامیة وھی التی کانت سقطت و فرضت علیه الحظر تارة والضرائب تارة أخری بعد استرداد الأندلس من المسلمین، لکن رغم ذلک بقیت ھذه اللغة فی أرض الأندلس إمّا مکنوناً فی الصدور والبیوت وإمّا فی صورة المفردات التی قد دخلت فی اللغات الاسبانیة الدراجة کأسماء المدن:Cordoba  (قرطبة) Seville  (اشبیلیة) Valencia بلنسیة)، و کالمفردات المتعلقة بالشئون المختلفة فی مجال الری والزراعة نحو  Acena(السانیة)  Alberca(البرکة) Albuhera(البحیرة) Aceite(الزیت) Adaza(عدسة) وغیرھا کثیرة لاتحصی۔[15]

واستدلّ علی ذلک مااستدلت الکاتبة سلمی الحفار قائلة:”إن المھم  فی ھذا الأمر استمرار أثر اللغة العربیة فی اللغة الإسبانیة حتی یومنا ھذا بدلیل کتاب قیّم نشره فی مدرید عالم لغوی وعضو فی مجمع اللغة الإسبانیة ھوالدکتور رافائیل لابیسا تحت عنوان: تاریخ اللغة الإسبانیة۔ فی ھذه الدراسة الموثقة یقول المؤرخ لابیسا إنها توجد فی اللغة الاسبانیة حاضراً أربعة آلاف کلمة عربیة، بعضھا ظلّ علی حاله وأکثرھا أصابه التحریف کتابة ولفظاً۔[16]

ویاللبشری!! بعد مایزید عن خمسة قرون من سقوط الدولة الإسلامیة عادت إلیٰ اللغة العربیة حیاتھا عادت بصورة منهج التدريس فى جامعات اسبانیا من کلیات مجریط و غرناطة وبرشلونة وصلمنکة وغيرها، لکن التدریس فيها کان مھملاً والمدرسین کانوا أقلّة، لکن هذا تلمیح و تبشير إلیٰ أن العربیة کادت تدخل فی أسبانیا کافّة کمایذکرمحمد کرد علی فى کتابه قائلا: “ولمااستلمت الحکومة الاسبانیة سنة1857  زمام اصلاح التعلیم من دون رجال الدین والملک أو الاشراف ربحت اللغة العربیة حتی کادت تعود إلیھا حیاتھا التی کانت لھا فی شبه الجزیرة اسبانیا من القرن الثانی عشر إلیٰ القرن الخامس عشر”۔[17]

ولم یمض قرنان کاملان من ھذه الجھود المذکورة حتی سمعنا أن تعود العربیة إلیٰ فصول الدراسة فی إسبانیا وجاء قرار إدراج العربیة بعد سنوات طویلة من الانتظار۔

ومازالت تشتد الجھود لارتقاء العربیة فی أسبانیا إلیٰ أن اسس موقع عربی فیھا سنة 2001 وھو أول موقع باللغة العربیة فی أسبانیا قام بتأسیسه الأستاذأحمد شکری لیکون نافذة إسلامیة تعکس أشعة الحضارة العربیة الراسخة جذورھابالأندلس۔[18]

و یرجی أن تبلغ العربیة إلیٰ قمة ارتقاءھا بالأندلس مرة ثانیة وتحصل مکانتھا الرفيعة المفقودة (إن شاء الله تعالیٰ)-

الحواشي

 

[1]         الحرکۃ اللغویۃ ص30   نقلا عن  Origines del Espangol by Roman Pidel (3rd Madrid 1950)

[2]         الأدب الأندلسى لأحمد ھیكل ص 39

[3]         غابر الأندلس وحاضرھا ،محمد کرد علی، ص  43-44

[4]         المقالۃ : تاثیر اللغۃ العربیۃ فی غیر ھا من اللغات بقلم لیلی صديقی ص77 نقلا عن سعید أحمد بیومی صاحب کتاب أم اللغات ص36    (من الانترنیت (http;//moodle.uni.mosta.dz/avs/scddik.pdfمجلۃ حولیات التراث ع 06/2006، مستغانم الجزائر۔

[5]         غابرالأندلس وحاضر ھا لمحمد کرد علی ص 5

[6]         فی الادب الاندلسى للدکتور جودت الركابی  ص 64

[7]         نفس المرجع ص 38

[8]         المفصل لأحمد الاسکندری وأحمد أمین ص 397

[9]         Dozy , p. 268

[10]        راجع إلیٰ أحمد ھیكل ص 40، شوقی ضیف ص 132 أثرالعرب فی الحضارۃ الاوربیۃ لعباس محمود عقأد ص وإلیٰ تاریخ الفکر الأندلسی ص 455-484 ترجمۃ بالنشیا ص 795،و إلى The Ornament of the World P. 74

[11]        الإسلام فی أسبانیا ، لطفی عبدالبدیع ص 73

[12]        فکرو نظر (سہ ماہی) شمارہ “اندلس کی اسلامی میراث” ص 19 مدیر ڈاکٹر صاحبزادہ ساجد الرحمن ،اپریل۔ دسمبر 1991 شمارہ 101م جلد 28-29

[13]        غابرالأندلس وحاضرھا ، محمد کرد علی ص 156

[14]        Spanish woman in the golden age, by Magdalena p. 41.

[15] من انترنیت (مجۃ الآداب الاجنبیۃ۔ مجلۃ فصلیۃ تصدرعن اتحاد الکتاب العربی بد مشق ، عدد  

 [16]     المقالة: ربع مفردات اللغۃ الإسبانیۃ من أصول عربیۃ للكاتبة سلمی الحفار الکزبری  http://www.majdah.maktoob.com/vb/majdah 118701      

[17]        غابر الأ ندلس وحاضرھا،محمد کردعلی ص 157

[18]        انترنیت   htt://www.arabandalucia.com/index.php/1722

المراجع:

 الكتب:

  1. الحرکۃ اللغویۃ فی الأندلس، البیر حبیب مطلق، المکتبۃ العصریۃ، بیروت 1967
  2. الأدب الأندلسى موضوعاتہ و فنونہ، مصطفی الشکعۃ، دارالعلم للملابین، بیروت ۱۹۷۹
  3. غابر الأندلس وحاضرھا، محمد علی کرد، المکتبۃ الأھلیۃ ، مصر ۱۹۲۳
  4. فی الأدب الأندلسی، جودت الرکابی دارالمعارف، القاھرۃ ۱۹۸۰
  5. المفصّل فی تاریخ الأدب العربی، لأحمد الاسکندری وأحمد أمین, دار احیاء العلوم، بیروت
  6. اﻹسلام فی أسبانیا، لطفی عبدالبدیع، النھضۃ المصریۃ، القاھرۃ ۱۹۵۸
  7. Spanish Islam, W. Reinhart Dozy, Frank Cass and Company, 1972.
  8. The Ornament of the World, Maria Rosa Menocal, ISBN 978-0316168717, LITTLE BROWN AND COMPANY, US, 2002.

المجلات و الانترنت:

  1. فکرو نظر (سہ ماہی) شمارہ “اندلس کی اسلامی میراث”، مدیر ڈاکٹر صاحبزادہ ساجد الرحمن ،اپریل۔ دسمبر 1991 شمارہ 101م جلد 28-29
  2. مجلۃ حولیات التراث ع 06/2006، مستغانم الجزائر، المقالۃ: تاثیر اللغۃ العربیۃ فی غیرھا من اللغات بقلم لیلی صديقی ص77 نقلا عن سعید أحمد بیومی صاحب کتاب أم اللغات.
  3. المقالة: ربع مفردات اللغۃ الإسبانیۃ من أصول عربیۃ للكاتبة سلمی الحفار الکزبری http://www.majdah.maktoob.com/vb/majdah 118701
64
Print Friendly, PDF & Email