Main Menu

العولمة اللغوية: تحدياتها وتبعاتها السلبية على لغة الضاد

محمّد معصوم بالله

 باحث الدكتوراه، كلية الدراسات العربية والآسيوية

ملخص البحث:  

اللغة ليستْ غاية في ذاتها، بل هي وسيلة تفـــاهم بين الأفراد والمجتمعات وأداة تواصل، وهي كذلك سبيل للتعبير عن خلجات النفس والأفكار والمشاعر والعواطف والمعلومات، كما أنها وعاء الثقافة والسياسة والعلوم. والعولمة التي تفشتْ في العالم كله فتحتْ من جهة باباً لكل لغة العالم والثقافة لتصل كل الأمكنة ووفّرتْ كل الوسائل لكل لغة لتجد سبيلها إلى خوض التواصل الدولي، ولكنها من جهة أخرى قدْ أدتْ معظم لغات العالم إلى أزمة ما.

  للغة العربية شأن عند العرب وغيرهم من المسلمين في كافة أرجاء المعمورة.  وهي تواجه هذا اليوم تحديات ضخمة ناجمة عن العولمة اللغوية. وهذه التحديات تتزايد بشكل غير مسبوق بسبب تفشّي العولمة وانتشار وسائل الاتصال واتساعها على نطاق كبير. فقدْ آن الأوان لإمعان النظر إلى كيفية التعامل معها والتصدي لها. فإن لم يؤخذ هذا الأمر بكل جدية الآن فسيصبح الأمر معقدة أكثر وستستحيل مواجهتها في المستقبل. فبالتاي يتعين على محبي اللغة العربية -دون مزيد من الإبطاء – بذل قصارى الجهود في الحفاظ على هذه اللغة المقدسة من أجل الحفاظ على الهوية العربية والدينية.

الكلمات المفتاحية: العولمة، اللغة العربية، القرية العالمية، اللغة الإنجليزية، العولمة اللغوية

Abstract:

                Language is a means of exchanging and sharing ideas, information, opinions, facts, feelings, and experiences by every community and human society. It represents the most central characteristic of human value. It closely symbolizes the basis of a culture. The cultural and linguistic diversity is a great asset of human civilization, but this diversity should come at the cost of any language.

The Arabic language is now facing many the challenges posed by the globalization. While the globalization, which has held the world ‘hostage’, has made communication and technology easily available, it has also made lead many world languages like Arabic to a kind of crisis. As a holy language, it is facing unprecedented crisis due to globalization. So, it is high time for the entire ummah to focus on the growing challenges faced by Arabic language.

Keywords:  Globalization, Arabic Language, Global village, English Language

 

“إن الذي ملأ اللغاتِ محاسناً                       جعل الجمالَ وسرَّه في الضاد”[1]

-أمير الشعراء أحمد شوقي

المقدمة:

العصر الذي نعيشه الآن يـــقال له عصر العولمة، وأصبحتْ العولمة -في هذا العصر – من أكثر المصطلحات بحثا واستخداما في الأوساط الأكاديمية والاقتصادية والثقافية والسياسية والاجتماعية. وهي ساهمتْ في الانفجار المعرفي حيث تزايدتْ العلوم والمعارف في كل ناحية من نواحي العلوم وذلك بسبب التطور السريع والهائل في وسائل الاتصال والإعلام. وأجمع المهتمون بقضية العولمة تقريباً على أنّ هـذه الكلمة جديدة، ولكنّ ما تصفه ليس بجديد. على رغم أنها بدأت تظهر في مجال الاقتصاد أولا، فإنها الآن تتجاوز المجالات السياسية والثقافية والاجتماعية. وإن للعولمة الثقافية تبعات لا يستهان بها على اللغة العربية. ففي هذا المقال البحثي سأسلط الضوء على العولمة اللغوية وتحدياتها وما جنتْه على لغة الضاد بشكل مباشر وغير مباشر.

العولمة لغةً :

            العـــــولمة يطلق عليها باللغة الإنكليزية Globalization، وهذه الكلمة اشْتقّتْ من الفعل الرباعي (عَوْلَمَ – يُعَوْلَمَ)، ولم تردْ هذه الكلمة بهذه الصيغة الصرفية في كلام العرب، وإنما الحاجة المعاصرة اقتضتْ استعمالَها، وهي تدل على تحويل شيء إلى وضعية أخرى، واستخدام هذا الاشتقاق يفيد أن الفعل يحتاج لوجود فاعل يفعل؛ أي أن العولمة تحتاج لمن يعممها على العالم. لقدْ قرر مجمع اللغة العربية بالقاهرة إجازة استعمال العولمة بمعنى جعل الشيء عالمياً.[2] ومن خلال المعنى اللغوي يمكننا أن نقول: إن العولمة إذا صدرتْ منْ بلد أو جماعة فإنها تعني تعميم نمطٍ من الأنماط التي تخص ذلك البلد أو تلك الجماعة، وجعله يشمل الجميع، أي العالم كله.

            وجاء في المعجم ويبستر أن العولمة أي Globalisation هي: إكساب الشيء طابع العالمية، وبخاصة جعل نطاق الشيء أو تطبيقه عالميا.  ويرى الأكاديمي الكبير الدكتور أحمد صدقي الدجاني أن الكلمة “عولمة” تشتق من الفعل “عوْلم” وهي على وزن حَوْسَب ورَقْمَن. وعمّ استعمالها بعد إجازة مجمع اللغة العربية بالقاهرة استعمالها بمعنى أن يجعل الشيء عالمياً.

تعود بدايات استخدام مصطلح “العولمة” إلى كتابين صدرا عام 1970، الأول لمارشال ماك كوهان  “War and Peace in Global Village”  والثاني” أمريكا والعصر الإلكتروني”  لزبيغنيو بريجنسكي؛ ومنذ السبعينيات شاع استخدام مصطلح العولمة بعد التطور المتسارع في تقنيات الاتصال وشبكاتها الدولية وصولا إلى أن بات اليوم على كل شفة ولسان.[3]

العولمة اصطلاحا:

            العولمة ظهرتْ بدايةً كمصطلح في مجالي التجارة والاقتصاد، وبعد ذلك بدأ الأكاديميون وعلماء الاقتصاد الحديثَ عنها بوصفها نظاما أو نَسَقاً أو حالة ذات أبعاد متعددة لا تقتصر على مجالي التجارة والاقتصاد بل تتجاوز دائرتهما. واختلف المهتمون بقضية العولمة في تعريف العولمة مما يؤدي إلى تعدد التعريفات للعولمة ولا يمكن أن أذكرَ جميعها بل سأذكر أشملها وأوسعها في هذا المقال البحثي.

            يرى الكاتب العربي الشهير الدكتور عبد الله أحمد جاد الكريم أن العولمة هي عملية يتم بمقتضاها إلغاء الحواجز بين الدول والشعوب، فتنتقل فيها المجتمعات من حالة الفُرقة والتجزئة إلى حالة الاقتراب والتوحد، ومن الصراع إلى التوافق، ومن التباين والتمايز إلى التجانس والتماثل.[4]

            ويذهب الأستاذ الدكتور سهيل حسين الفتلاوي إلى أن العولمة هي “التداخل الواضح لأمور الاقتصاد والاجتماع والسياسة والثقافة والسلوك دون اعتدادٍ يذكر بالحدود السياسية للدولة ذات السيادة أو انتماء إلى وطن محدد أو لدولة معينة ودون حاجة إلى إجراءات حكومية.

ويعرفها الكاتب الفرنسي الشهير دولفوس Dollfus  بأنها تبادل شامل وإجمالي بين مختلف أطراف الكون، يتحول العالم على أساسه إلى محطة تفاعلية للإنسانية بأكملها، وهي كظاهرة لا تخرج عن دائرة المتبادلات الاقتصادية داخل الأسواق العالمية.[5]

أهمية الحفاظ على اللغة:

إن اللغة والثقافة جزءٌ لا يتجزأ، تنشآن وتترعرعان في وقت واحد؛ وهذا ما تجسده قوة العلاقة بينهما، وترابطهما المتين. فاللغة والثقافة على حد سواء وسيلة لاستخدام الرموز في بناء الهوية الاجتماعية، والحفاظ على التماسك الاجتماعي في إطار مجموعة اجتماعية.

كما تعرف الثقافة بأنها كل النتاجات المادية والمعنوية التي يتم إنتاجها في المجتمعات عبر تاريخها من أجل الحفاظ على ديمومة واستمرارية حياتها، واللغة جزء من هذا النتاج، لأن المجتمعات تؤسس نفسها من خلال اللغة، ويمكننا أن نقول إن اللغة هي جزء مهم من الثقافة، فالمجتمعات تعبر عن نفسها، علاقاتها وتعليمها من خلال اللغة، وترتبط كل هذه الأمور بالثقافة وبدون هذه الأمور ستكون المجتمعات مجرد كيانات خرساء، ومهما كان مستوى ثقافتها فإنها ستبقى عاجزة عن التعبير عنها. فالحفاظ على اللغة مهم جدا للحفاظ على أي ثقافة فإذا تطورت لغة أي مجتمع تطور المجتمع نفسه، وإذا فسدت لغته، فسد المجتمع نفسه. فالحفاظ على لغة مجتمع يكون بمثابة الحفاظ على ذلك المجتمع وثقافته وهويته.

التبعات السلبية للعولمة اللغوية على لغة الضاد: 

تفشتْ العولمة وكل أشكالها الاقتصادية والسياسية والثقافية في العالم كله بسرعة فائقة حيث تم تعميم النمط الخاص من الأفكار والسياسات والعادات واللغات بشكل عام واللغة الإنكليزية بشكل خاص. والآن هنا نتناول التبعات السلبية للعولمة اللغوية التي تُعد من أخطر أشكال العولمة السائدة.

            على الرغم من أن العولمة التي اخترقتْ هذا الكوكب لها كل من الإيجابيات والسلبيات، إلا أن نسبة هذه الإيجابيات ضئيلة بالمقارنة مع السلبيات والأضرار التي ألحقتْ بها. وإنما الدراس المتفحص والمتابع للعوامة يجد تبعاتها السلبية الهائلة على اللغة العربية في كافة البلدان العربية والإسلامية جمعاء حيث هيمنتْ اللغة الإنكليزية بشكل كثير وأصبحتْ رائجة في جميع المجالات من التعليم والتوظيف ووسائل الإعلام المسموع والمرئي والمقروء ووسائل التقنية الحديثة والأفلام التلفزيونية والمسلسلات وما إلى ذلك، وهذا الأمر طبّع اللغة الإنكليزية أمام عامة الناس فهم الآن بدؤوا يفتخرون ويعتزون بها مما قد يؤدي إلى ضياع الهوية الثقافية عامة والهوية اللغوية خاصة.

 ومن تبعاتها السلبية انتشار عدد كبير من الكلمات الأجنبية خاصة الكلمات الإنجليزية وذلك على حساب اللغة العربية، وما يعرض خطرا أكثر للغة العربية هو تدفق الأسماء الأجنبية في المحلات التجارية بدول العرب، وأصبحتْ الكثير من هذه الكلمات الدخيلة والأسماء الأجنبية على ألسنة عمة الناس بشكل واسع في حياتهم اليومية، وتحل الإنجليزية محل اللغة الإنجليزية في المحادثة اليومية ووسائل الإعلام حتى في التعليم والتدريس. كما تجعل إجادة اللغة الإنجليزية شرطا أساسياً للحصول على الوظائف ليس في الشركات المتعددة الجنسية والمؤسسات الأجنبية الواقعة في دول عربية فحسب، بل أيضا في الشركات المحلية. كما تفرض معظم هذه الشركات ومؤسسات التجارة على المواطنين العرب التكلم باللغة الإنجليزية مما نتج عن اضطرار العرب لتعلم اللغة الإنجليزية والالتحاق بالمؤسسات التعليمية الإنجليزية لإجادتها، فهكذا تواجه اللغة العربية بعض الجفاء من أبنائها.

وكذلك تُلاحَظ تأثيرات العولمة على اللغة العربية في المجال التعليمي، وقد تم إجراء العديد من التعديلات في المناهج التعليمية والمقررات الدراسية لصالح اللغة الإنجليزية حيث يشجع الطلاب – مباشرا أو غير ذلك – على استعمال اللغة الإنكليزية في بعض الدول والفرنسية في أخرى. ومن الأسف الشديد أن بعض القادة الذين لديهم مقاليد السلطة يبررون استعمال اللغة الأجنبية في المدارس والمؤسسات التعليمية على حجةٍ أن اللغة العربية هي مجرد لغة دين وليستْ لغة التقنية والعلوم الحديثة وهي عاجزة عن الإتيان بالكلمات والمصطلحات للاختراعات الجديدة والابتكارات الحديثة. ولكن في الحقيقة، اللغة العربية قادرة على مواكبة تطور التكنولوجيا والمعرفة وصالحة في السير في ركب التقدم والازدهار، إذا أمعنا النظر إلى التراث العربي وجدناه أن الكثير من الكلمات والمصطلحات العربية دخلتْ قديماً اللغات الأجنبية؛ كالإنكليزية. ومن أبرز الكلمات أو المصطلحات العلمية التي دخلتْ اللغة الإنجليزية أو غيرها: الكيمياء  (Alchemy)والجبر(Algebra) والسكر (Sugar)والكحول (Alcohol) وقطن (Cotton) وشراب (Syrup) ومسك (Musk)  وما إلى ذلك. وأحْرى بِي في هذا الصدد أن أقتبس أبيات من قصيدة شاعر النيل:

وَلَدتُ وَلَمّا لَم أَجِد لِعَرائِسي                رِجالاً وَأَكفاءً وَأَدتُ بَناتي

وَسِعتُ كِتابَ اللَهِ لَفظاً وَغايَةً                        وَما ضِقتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ

فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ آلَةٍ                 وَتَنسيقِ أَسماءٍ لِمُختَرَعاتِ

أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ                     فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي

فَيا وَيحَكُم أَبلى وَتَبلى مَحاسِني                        وَمِنكُم وَإِن عَزَّ الدَواءُ أَساتي

فَلا تَكِلوني لِلزَمانِ فَإِنَّني                     أَخافُ عَلَيكُم أَن تَحينَ وَفاتي

أَرى لِرِجالِ الغَربِ عِزّاً وَمَنعَةً                        وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ

أَتَوا أَهلَهُم بِالمُعجِزاتِ تَفَنُّناً               فَيا لَيتَكُم تَأتونَ بِالكَلِماتِ[6]

وقد شعر العلماء والمستشرقون الأجانب أيضا بجمال اللغة العربية وسعتها وكنوزها وقدرتها على مواكبة الاستكشافات العلمية الحديثة وأشادوا بها حيث قال المستشرق الألماني ثيودور نولدكه (Theodor Nöldeke)[7] : استطاعتْ العربية أن تبرز طاقة الساميين في معالجة التعبير عن أدق خلجات الفكر سواء كان ذلك في الاكتشافات العلمية والحسابية أو وصف المشاهدات أو خيالات النفس وأسراها…والعربية من أنقى اللغات.[8]

            وأما العولمة اللغوية في وسائل الإعلام فهي أكثر ظهورا في هذا المجال. إن عصر العولمة ترافقه التكنلوجيا الحديثة التي أصبحتْ من خلالها وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة في متناول يدِي عامّــة الناس، ومعظم وسائل الإعلام والمرئية والمسموعة تبثُّ على مدار الساعة. ولو أمعنا النظر إلى ما يتم بثّه من برامج أو حلقات إخبارية أو غير ذلك، لوجدنا أنها تشكل أكثر خطرا على اللغة العربية الفصحى بسبب تحريف اللغة العربية الفصحى وزحف اللهجات العامية فيها. كما تستعمل فيها الكلمات الإنجليزية بشكل كثير مما يطبع الكلمات الأجنبية على أسماع عامة الناس.  وكثيرا ما نراه أن معظم هذه القنوات والإذاعات تملكها الشركات الأجنبية وهي لا تهتم بمصالح الأمة العربية والإسلامية. فعامة العرب لا يعرفون ما وراء هذه القنوات من مخططات، ويشاهدونها وينطبع على أذهانهم الكلمات المنحرفة والتعبيرات الأجنبية التي يتم بثّها في القنوات والإذاعات طوال اليوم ويستخدمونها في محادثاتهم اليومية عمداً أو غير ذلك.  ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة – من خلال استخدام اللغة العامية المنحرفة – ليستْ تشكل مشكلة لأبناء العرب فحسب، وإنما أيضا لغير الناطقين بها، إذ أن المتعلمين غير العرب هم يعتمدون على هذه وسائل الإعلام المرئية والمسموعة إلى حد بعيد لصقل لغتهم العربية والإجادة بها، فيواجهون مشاكل في فهم اللغة العربية مما يتسبب في شعورهم بنوع من الإحباط.

فوسائل الإعلام التي تستخدم اللغة العامية هي تعرقل انتشار اللغة وتعميمها وترويجها وعالميّتها ناهيك عن تحريف اللغة العربية بشكل جذري في دول عربية.

وكذلك نرى الجيل العربي الجديد يستخدم على منصات وسائل الاتصال الاجتماعية والمدونات والمنتديات الإلكترونية “لغة عربية” غريبة تنحرف عن جميع القواعد والضوابط، لا يفهمها إلا جمهور الشباب الذين يقضون جُلَّ أوقاتهم في الإنترنت. وهذه “اللغة” لها عدد لا يستهان به من الكلمات الغريبة والاختصارات العجيبة والمصطلحات المضحكة. كما تتميَز باستبدال الحروف العربية بأرقام أو رموز يصعب فهمها للقارئ العادي. وعلى سبيل المثال استبدال حرف “ع” بالرقم الإنجليزي “3” وحرف “ح” بالرقم الإنجليزي “7” وحرف “ء” بالرقم “2” وHello بدلا من السلام عليكم أو مرحبا، أو Ok بدلا من “الموافق” أو “حسنا” أو Bye بدلا “إلى اللقاء” أو “مع السلامة”. ومن الغرابة أن ‏الإعجاب ‏باللغة الأجنبية وصل إلى حد أن الكثير من الناس من الناس يفضلون الألفاظ اللغة الأجنبية على الألفاظ العربية، على سبيل المثال استخدام لفظ “تلفون” بدلاً من “هاتف” وكذلك “موبيل” بدلا من “جوال” و”راديو” بدلا من “مذياع” وما إلى ذلك. على رغم من وجود البدائل لهذه الألفاظ في اللغة العربية وهي مفهومة أيضا لدي معظم الناس فإن الكثيرين ما زاولوا يستخدمون الألفاظ الإنجليزية.

 وينعكس هذا الإعجاب المتزايد في بحثٍ أجراه الدكتور السوري محمد علي الملا بصدد استعمال اللغة الإنجليزية واللغة العربية على العرب المغتربين الذين يجيدون كلتي اللغتين وهم سئلوا عدة أسئلة منها أي من اللغتين عملية وحديثة وحيوية وقد نالتْ اللغة الإنجليزية 100%، 91.31% و87% على الترتيب، أما اللغة العربية فقد نالتْ 65%، 48% و78% على الترتيب. هذا يدل على أن اللغة الإنجليزية فاقتْ اللغة العربية في هذه المعايير الثلاثة في أذهان أبناءها. وفي سؤاله عن اللغة التي يفضلها الباحثون في كتابة أبحاثهم ودراساتهم بها وجد أن اللغة الإنجليزية نالتْ 87% واللغة العربية 13% فقط. [9]  من هنا ‏يتضح أن ‏اللغة العربية تتضاءل أهميتها بين أبناءها وتعيش مرحلة حرجة.

خاتمة البحث:

مما لا مراء فيه أن اللغة العربية تتعرض للمخاطر الناجمة عن العولمة المتفشية في العالم كله. فآن الأوان لإمعان النظر إلى كيفية التعامل معها والتصدي لها. فإن لم يؤخذ هذا الأمر بكل جدية الآن فسيصبح الأمر معقدة أكثر وستستحيل مواجهتها في المستقبل. فبالتاي يتعين على محبي اللغة العربية -دون مزيد من الإبطاء – بذل قصارى الجهود في الحفاظ على هذه اللغة المقدسة إذ أنها هوية عربية ودينية بالنسبة للشعوب العربية وهوية دينية للعرب وغيرهم من الشعوب على هذه المعمورة. ولتحقيق هذا الغرض يجب صُنْع القرارات الحاسمة ووضع الاستراتيجيات اللغوية المتكاملة من قبل المجتمع المدني والحكومة حيث يساهم فيها علماء اللغة والتربية ومجامع اللغة العربية السياسيين الذين لديهم سلطة اتخاذ القرارات.

الهوامش:

[1] شوقي، أحمد، الشوقيات، دار الكتب العلمية، بيروت، المجلد الأول، ط. 2015. ص. 95.

[2]  شكري، علي يوسف، حقوق الإنسان في ظل العولمة، دار أسامة للنشر والتوزيع، عمان، ص. 14، 2010.

[3] سيار الجميل، (تعقيب) على بحث السيد يسين- في مفهوم العولمة(دراسة ضمن مؤلف جماعي)، العرب والعولمة، مركز   دراسات الوحدة العربية، بيروت،1998، ص 29ـ

[4]  حسن، عبد الله أحمد جاد الكريم، اللغة العربية وترويض العولمة، ص. 3.

[5] تومي، عبد القادر، العولمة فلسفتها، مظاهرها، تأثيراتها، كنوز الحكم، 2009، ص. 19.

[6]  ديوان حافظ إبراهيم، شرح أحمد الزين وأحمد أمين وإبراهيم الأبياري، المطبعة الأميرية، القاهرة، ص 253.

[7]  ثيودور نولدكه (2 مارس 1836 – 25 ديسمبر 1930)، مستشرق ألماني دارس للساميات. تخصص في فقه اللغة العربية ودراسة القرآن الكريم.

[8]  القيسي، عبد المحسن علي، العربية (لغة وثقافة) دراسة لغوية نقدية تحليلية، دار الكتب العلمية، بيروت، ط 2019، ص. 32.

[9]  ملا، محمد علي، اللغة العربية رؤية علمية وبعد جديد، 1995، ص: 34-26

المراجع والمصادر:

 

  1. أنيس، إبراهيم، من أسرار اللغة، مكتبة الأنجلو المصرية، ط 6، القاهرة، 1987م.
  2. التنوخي، محمد، والأسمر، راجي، المعجم المفضل في علوم اللغة (الألسنيات)، دار الكبت العلمية، ط1، بيروت، 1993م.
  3. عبد القادر تومي، العولمة فلسفتها، مظاهرها، تأثيراتها، مكتبة كنوز الحكمة، 2009.
  4. محمد عادل الجابري، قضايا الفكر المعاصر: العولمة، مركز دراسات الوحدة العربية، 1997.
  5. سيار جميل، (تعقيب) على بحث السيد يسين- في مفهوم العولمة(دراسة ضمن مؤلف جماعي)، العرب والعولمة، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت،1998
  6. القيسي، عبد المحسن علي، العربية (لغة وثقافة) دراسة لغوية نقدية تحليلية، دار الكتب العلمية، بيروت، 2019
  7. البشر، بدرية، وقع العولمة في مجتمعات الخليج العربي، دبي والرياض أنموذجا مركز دراسات الوحدة العربية، 2007،
  8. الحديثي، مؤيد عبد الجبار، العولمة الإعلامية والأمن القومي العربي، الأهلية للنشر والتوزيع، ط 1، عمان، 2002،
  9. الخولي، محمد علي، الحياة مع لغتين، جامعة الملك سعود، ط 1، الرياض، 1988.
  10. الزبيدي، مفيد، قضايا العولمة والمعلوماتية في المجتمع العربي المعاصر، در أسامة، ط1، دمشق، 2003.
  11. شاهين، عبد الصبور، دراسات لغوية، القياس في الفصحى، الدخيل في العامية، مؤسسة الرسالة، ط1، بيروت، 1986.
  12. العناتي، وليد أحمد محمود، وبرهومة، عيسى، اللغة العربية وأسئلة العصر، دار الشروق، ط 1، عمان، 2007م.
  13. ملا، محمد علي، اللغة العربية رؤية علمية وبعد جديد، 1995
  14. شكري، علي يوسف، حقوق الإنسان في ظل العولمة، دار أسامة للنشر والتوزيع، عمان،2010.
46
Print Friendly, PDF & Email